إجراءات أمريكية ضد عدد من المسؤولين الأتراك

طالب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تركيا بوقف عدوانها على شمال شرقي سوريا مؤكداً أنه لم يمنح أنقرة ضوءاً أخضر لاجتياح المنطقة.

نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، قال إن الرئيس ترامب طالب نظيره التركي بالدخول في مفاوضات مع قوات سوريا الديمقراطية مؤكداً أن ترامب كان حازماً جداً معَ أردوغان.

بنس أضاف أن ترامب اتصل مع قائد قوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، لمناقشة الأوضاع في شمال شرقي سوريا.

نائب الرئيس الأمريكي أشار إلى أنه سيترأس وفداً إلى تركيا قريباً للمساعدة في التوسط لتسوية بين أنقرة وقوات سوريا الديمقراطية، لافتاً إلى أن تركيا قدمت ما وصفه بالالتزام الثابت بعدم مهاجمة مدينة عين العرب / كوباني.

هذا وكان الرئيس الأمريكي قد فرض عقوبات اقتصادية على ثلاثة وزراء أتراك ومسؤولين حاليين وسابقين في الحكومة التركية، وعلى كل شخص يساهم في إجراءات أنقرة المُزعزعة للاستقرار في شمال شرقي سوريا.

ترامب، أوضح أنه على استعداد تام لتدمير اقتصاد تركيا بسرعة إذا واصل القادة الأتراك السير في المسار الذي وصفه بالخطير والمدمر جراء العدوان التركي على شمالي سوريا.

بدوره قال وزير الخزانة الأمريكية، ستيفن منوشن، إن وزارته تتخذ إجراءات اقتصادية ضد الوزارات التركية وكبار المسؤولين في الحكومة التركية رداً على العمليات العسكرية في شمال شرقي سوريا.

منوشن، أوضح أن العقوبات استهدفت وزراء الطاقة والدفاع والداخلية في الحكومة التركية، والذين باتوا ممنوعين من إجراء أي معاملة مالية دولية بالدولار الأمريكي، وباتت أموالهم في الولايات المتحدة مجمدة.

كذلك أكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، ان الأمر التنفيذي الذي وقعه ترامب يمنح وزارتي الخزانة والخارجية صلاحيات فرض عقوبات على أشخاص ومؤسسات وأطراف مرتبطة بالحكومة التركية.

بومبيو أوضح أن العقوبات ستشمل المتورطين في أعمال تعرض المدنيين للخطر أو تقود إلى مزيد من التدهور للسلم والأمن والاستقرار في شمال شرقي سوريا.

إلى ذلك حمل وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، الرئيس التركي المسؤولية الكاملة عن عواقب العدوان التركي، بما فيها عودة داعش المحتملة وجرائم الحرب والأزمة الإنسانية المتنامية.

إسبر قال إن التوغل التركي غير المقبول في شمال شرقي سوريا قوض مهمة التحالف الدولي الناجحة لهزيمة داعش في سوريا وتسبب بإطلاق سراح العديد من المعتقلين الخطرين في التنظيم.

المصدر: وكالات

كلمات مفتاحية

الولايات المتحدة تركيا الإدارة الذاتية سوريا